Print 

محرز: بسرعة إنهاء الدراسات الخاصة بفتح الأسواق النيوزيلاندية امام المنتجات الزراعية المصرية  وإعداد قائمة منتجات الألبان المصرية المصدرة للخارج

عقدت الدكتور مني محرز نائب وزير الزراعة واستصلاح الأراضي لشئون الثروة الحيوانية والداجنة والاسماك، اجتماعا مع السفير بارني ريلي سفير نيوزيلاندا بالقاهرة ، بحضور جريج ميتشيل مساعد سفير نيوزيلاندا بالقاهرة، والدكتورة  كيتي أوين مستشارة وزارة الصناعات الأولية للنفاذ الى الأسواق، من الجانب النيوزيلاندي، تنفيذا لتكليفات الأمانة العامة لمجلس الوزراء  لتفعيل التوصيات الناتجة عن توقيع  ملحق اتفاقية تعزيز العلاقات التجارية  بين مصر و نيوزيلاندا واعتماد المنشآت النيوزيلاندية المصدرة  للحوم ومنتجاتها الى لمصر والتي تمت أثناء زيارة  الوفد المصري برئاسة نائب وزير الزراعة الى نيوزيلاندا نوفمبر الماضي 

وشارك من الجانب المصري الدكتور ابراهيم محروس رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية، والدكتور أحمد عبد الكريم - رئيس الإدارة المركزية للحجر البيطري والفحوص، والدكتور علاء الطحان- مدير معهد بحوث الإنتاج الحيواني، وممثلا عن الهيئة العامة للثروة السمكية 

 ودعت "محرز" في تصريحات صحفية على هامش اللقاء،  الجانب النيوزيلاندي بسرعة إنهاء الدراسات الخاصة بفتح الأسواق النيوزيلاندية امام المنتجات الزراعية المصرية مما سيؤدي بالضرورة الى زيادة خطوط الشحن المتبادلة ويدعم التجارة بين البلدين، وحثت الجانب النيوزيلاندي علي  أهمية الاستثمار بمحور قناة السويس وعمل منطقة تجارة حرة علي أن يتم إعادة تصدير المنتجات النيوزيلاندية الي كافة الدول الأفريقية 

و أكدت  "محرز"، على ان الجانب المصري سيقوم بإمداد الجانب النيوزيلاندي بقائمة منتجات الألبان المصرية والتي يتم تصديرها  بدول العالم لبحث التعاون في هذا المجال ، والعمل على خلق مجموعات عمل بحثية بين معهد بحوث الإنتاج الحيواني المصري والجانب النيوزيلاندي    مع التركيز على الأبحاث المعنية بزيادة الإنتاجية، مشيرة إلي الموافقة المشتركة على اهمية البدء في بحث كيفية تنفيذ الإستفادة من مواسم  الأمطار بمحافظة مرسي مطروح لتعظيم الإستفادة من تربية الأغنام المصرية خاصة سلالة (البرقي ) المتواجدة في تلك المنطقة وانتقاء سلالات الأعشاب  قليلة الاستهلاك للمياه وبحث إمكانية زراعتها كمراعي بتلك المنطقة لضمان الاستمرارية لتكون نموذجا للإستغلال الأمثل لمواسم الأمطار بالمحافظات الساحلية

 وأوضحت نائب وزير الزراعة انه تمت الموافقة  خلال اللقاء المشترك بين الوفدين المصري والنيوزيلاندي على الاستعانة بالخبرة النيوزيلاندية لتنفيذ منهجية تقييم النظام الكلي لنظام سلامة المنشآت الغذائية بكافة عناصر سلسلة الإنتاج والتصنيع بدءا من المزارع مرورا بالمجازر والتجهيز ، طبقا للمواصفات القياسية الدولية لسلامة الغذاء بديلا عن نظام التقيييم الفردي للمنشآت في مصر

وأضافت "محرز"، ان  الاستفادة من خبرة نيوزيلاندا  يتم من خلال الإنتهاء من التصميم المشترك للخطة التدريبية بالتعاون بين خبير نيوزيلاندي والجانب المصري إبريل القادم بالقاهرة كموعد مبدئي ، و الاستعانة بالخبرة الفنية النيوزيلاندية لتقييم عينة ممثلة للمجازر والمنشآت الغذائية في مصر وذلك في موعد مبدئي أبريل 2018  بهدف تحديد العناصر الفعلية  المتطلبة للتطوير بالمجازر والمنشآت 

وأوضحت نائب وزير الزراعة، ان تم الاتفاق علي ان يتم تنفيذ برنامج تدريبي لإعداد المدربين للقيام بعمليات تقييم النظام الكلي لسلامة الغذاء بالمجازر والمنشأت من خلال إيفاد كوادر فنية  مصرية للتدريب الميداني  بنيوزيلاندا في موعد مبدئي يتم تحديده بشهر يوليو وأغسطس 2018 ، مشيرة إلي أن متابعة قيام الخبراء المصريين بنقل المهارات التدريبية للكوادر الفنية بمصر مما ينعكس  إيجابيا على تطوير مستوى أداء وكفاءة المجازر وباقي المنشآت ذات الصلة وتم الاتفاق علي إيفاد  كوادر فنية من الأطباء بيطريين للتدريب علي البرنامج التدريبي النيوزيلاندي   لعلم الوبائيات، والاستعانة بالخبرات الفنية النيوزيلاندية في نظم استزراع المحاريات  من الفصائل المصرية المحلية ونقل نظم سلسلة الإنتاج و التصنيع كاملة من خلال استقدام الخبراء النيوزيلانديين

 و أكدت  "محرز"، علي أنه تم الاتفاق علي الاستعانة بالخبرات  الفنية النيوزيلاندية في عمل الدراسات التحليلية  الخاصة بانتقاء أفضل المناطق بالبحرين الأحمر والمتوسط (تحليل المياه، المناخ، تيارات المياه ، العوالق ، درجات الحرارة ) لعمليات الاستزراع بالبحر مع مراعاة  تطبيق نظم إدارة مبنية على أسس الأمن الحيوي والوقاية من احداث تلوث بيئي  والحفاظ على النظام البيئي خاليا من التلوث

واتفق الجانبان علي تشجيع التجارة البينية بين البلدين في مجالات استيراد المنتجات الحيوانية وخاصة الكبد (الأبقار والضأن)  من خلال قيام الإدارة المركزية للحجر البيطري بالتعاون مع وزارة الصناعات الأولية بنيوزيلاندا للتنسيق بين الشركات المصرية الراغبة في الاستيراد والشركات المصدرة بنيوزيلاندا 

وقالت "محرز"، ان الجانب النيوزيلاندي أثار أهمية مراجعة المدة القانونية لفترة صلاحية الكبد المجمد بمصر بما يتماشى ويتفق مع  المواصفات القياسية المرجعية لسلامة الغذاء وفي ذات الوقت يدعم عمليات التبادل التجاري في هذا المجال، و الحاجة الى زيادة خطوط الشحن المتبادلة لدعم التجارة بين البلدين